أين نحن من رسول(صلى الله عليه وآله وسلم)؟

أين نحن من رسول(صلى الله عليه وآله وسلم)؟

 

             نشهد هذه الأيام  الاحتفالات البهيجة التي تقام  هنا وهناك  بمولد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ؛ولعل  من البهجة التي تؤنس لها النفوس  هي الوحدة التي جمعتنا عنوانها (رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)،ومن هنا تأتي الإجابة عن السؤال الآتي:أين نحن من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟فالإجابة عن  هذا السؤال تغني عن كثير من الآلام  التي يعيشها المجتمع تحت وطأة عناوين مختلفة  تثار هنا وهناك،وعند إمعان النظر في شخصية الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)  صاحب المعجزة الإلهية  الخالدة التي جاء فيها قوله تعالى ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ آل عمران/110،نجد أن الأمر بالمعروف،  والنهي عن المنكر  قد ورد في كثير من أحاديث الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)،فهو القدوة  التي يهتدى بها إذ قال عزّ من قال ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً ﴾ الأحزاب/21؛فالرسول يدعو إلى الألفة ،والمحبة ،والتعاون،والى نبذ  الخلاف والعراك،ومن هنا يجب علينا أن نقف صفاً واحداً في محاربة الإرهاب الفكري الذي يدعو الى الفرقة  والانحطاط،وأن نتمسك بسيرة الرسول العطرة  التي تدعو إلى البشارة  بكل البشائر والصالحات،وتبشر بما فيه سعادة الدنيا والآخرة ، مع الإنذار  من الموبقات  والرذائل،والشقاوة الدنيوية والآخروية فقد قال تعالى :﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً﴾ الأحزاب/45 فعلينا أن نتسم  بسيرة الرسول العطرة التي تدعو إلى الوئام والوحدة،وبهذا العمل  نكون قد زدنا بهجة  بمولد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)،وزادنا نوراً بسيرته الشريفة .

أ.م.د. فضيلة عبوسي محسن العامري

                                                        كليةالفقه- جامعة الكوفة

Joomla Templates - by Joomlage.com